الخدمات

مشروع ماكتون لتطوير المفردات اللغوية (MVDP)

/media()

مركز ماكتون مؤسسة خيرية بريطانية لا تسعى إلى الربح وتكون للجمعية حقوق استعمال البرنامج وحقوق الترجمة والطبع والنشر.

ماكتون برنامج لغوي تم تصميمه خصيصا لتطوير عملية التواصل واللغة ومهارات القراءة والكتابة للأطفال والبالغين الذين لديهم صعوبات التعلم والتواصل ، وهذا يتضمن الأشخاص ذوي الإعاقات الفكرية وذوي التوحد ومتلازمة الداون وذوي الإعاقات الجسدية وبالأخص ذوي الاضطرابات اللغوية ، ويمثل البرنامج طريقة شاملة للتواصل ويستخدم الكلام والإشارات اليدوية والرموز كطرق مختلفة لتحسين قدرة الفرد على التعبير عن نفسه وفهم المعلومات التي يتلقاها ويساعده على التفاعل مع الأفراد المحيطين به.

لقد صممت السيدة / مارجريت ووكر – اخصائية علاج النطق ومحاضرة أولى في قسم اضطرابات النطق والكلام بكلية سنت جورج بجامعة لندن ، مفردات ماكتون اللغوية في أوائل السبعينيات ، وتم تأسيس مشروع ماكتون لتطوير المفردات اللغوية في عام 1978 كمؤسسة بريطانية خيرية.

وقد أدخل البرنامج إلى (40) دولة في العالم ، كما أدخل إلى الكويت وبعض دول الخليج  سنة 1988 بعد أن تم تعديله وترجمته بما يتناسب مع احتياجات ومتطلبات المجتمع المحلي مع المراعاة بالمفاهيم العربية والإسلامية وذلك من قبل السيدة / سبيكة سعد الجاسر – نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية – مديرة مركز ماكتون الكويت والخليج ومصممة البرنامج – مارجريت ووكر . وتمت معادلة مفردات البرنامج مع الإشارات الكويتية الخاصة بمجتمع الصم في الكويت وتصميم بعض الرموز الخاصة التي تخدم الدين الإسلامي والتقاليد العربية.

ويعمل مركز ماكتون على توفير الدورات التدريبية والمحاضرات التي تساعد المختصين والمدرسين وأولياء الأمور على فهم البرنامج وتطبيقه مع الأطفال والبالغين من ذوي الإعاقة. ويقوم المركز بإنتاج الوسائل التعليمية ومراجع الإشارات والرموز بالإضافة إلى أفلام الفيديو وكتيبات والإرشادات التعليمية وبرامج الكمبيوتر التي تساعد على تطبيق البرنامج بكفاءة وفعالية عالية. وهناك فريق معتمد ومرخص من المحاضرين لتوفير التدريب وإعطاء النصيحة والمعلومات العامة حول البرنامج في الكويت ومنطقة الخليج العربي.

ويقوم المركز بعقد دورات تدريبية في بعض دول الخليج والدول العربية الأخرى مثل المملكة العربية السعودية وقطر ولبنان وتدريب المستويات لمحاضرين معتمدين على كفاءة عالية ليمثلوا البرنامج في مراكزهم.