وتشترط الجمعية على أولياء الأمور اصطحاب أبنائهم الملتحقين بقسم الرعاية الإيوائية في عطلة نهاية الأسبوع وخلال العطلة الصيفية لتعزيز التواصل بين الابن وذويه وتقوية الروابط الأسرية

الحالات التي يتم تحويلها إلى قسم الرعاية الإيوائية :

تمشيا مع ما توصلت إليه التشريعات الدولية والتي كان آخرها الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة  بأن الأسرة هي المكان الطبيعي الملائم لنمو الأطفال نموا طبيعيا وقد أثبتت الدراسات  أن المؤسسات الإيوائية مهما بلغت كفاءتها والخدمات المقدمة بها ليست بديلة عن الأسرة وعلى ذلك فقد حدّت الجمعية من قبول الأبناء ذوي الإعاقة بقسم الرعاية الإيوائية وأكدت على عدم فصل الابن عن أسرته إلا في حالات الضرورة القصوى ووفقا لشروط معينة ومع ذلك فهي تشترط أن يصطحب ولي الأمر ابنه خلال عطلة نهاية الأسبوع والإجازات السنوية.
وتقدم الجمعية خدمات سريرية متكاملة وخدمات علاجية وتمريضية بالإضافة إلى الخدمات الترفيهية لأبناء قسم الرعاية الإيوائية .

وتقبل الجمعية الحالات التالية بقسم الرعاية الإيوائية :

  • حالات الإعاقة الشديدة وأغلبها حالات الشلل الدماغي مع إعاقات عقلية وحركية وأحيانا حسية ويصاحب بعض الحالات مشاكل صحية أخرى كالصرع أو مشكلات التغذية كصعوبة البلع والمضغ مما يترتب عليه تغذية الطفل عن طريق الأنبوب . ومن الحالات المتواجدة حاليا بالجمعية : شلل دماغي وتخلف عقلي – شلل دماغي وكف بصر – تخلف عقلي وكف بصر – شلل دماغي وتأخر نمائي عام – شلل دماغي مع ذكاء طبيعي

  • بعض الحالات الإنسانية كوفاة أحد الوالدين مع شدة إعاقة الإبن مما يتعذر معه رعايته بالمنزل